تفسير الاحلام لابن سيرين

تفسير الاحلام لابن سيرين – حلم الخيمة في المنام


تفسير الاحلام لابن سيرين، تفسير حلم أو رؤية الخيمة و السرادق و الفسطاط و الخباء و القبة وذلك في المنام أو في الحلم.

تفسير الاحلام لابن سيرين – حلم الخيمة في المنام

تفسير رؤيا [الخيمة] في المنام لابن سيرين:

وأما السرادق والفسطاط والقبة والخباء والخيمة فهي في المنام متشابهة في التأويل وإن كان الفسطاط دون السرادق، والقبة دون الفسطاط، والخباء دون القبة. فإن رأى الإنسان في منامه وكأن شيئاً من هذه الأشياء المذكورة قد ضرب أو نُصب فوقه أو أنه استظل بشيء منها أو ملكها، دلت الرؤيا على عز ونصر ونعمة أو ربما دلت الرؤيا على سلطان لمن كان أهلاً لذلك. وقيل: المجهول من هذه الأشياء المذكورة إذا كان لونه أخضر أو أبيض فإنه يدل على بِرٍّ وصلاح، أو يدل على قبور الشهداء والصالحين أو يدل على زيارة المسجد الأقصى. ومن رأى في منامه وكأن سلطاناً يخرج من شيء من هذه الأشياء المذكورة، دل ذلك على خروجه من بعض سلطانه. وربما دلت القبة في المنام على الزواج من امرأة والدخول بها لأنه كان يقال: بان بأهله -أي بزوجته- حيث كان يتم نصب أو ضرب قبة لأجل ليلة الدخلة. قال عمرو بن معد يكرب:

ألم يرق له البرق اليماني * يلوح كأنه مصباح بان

يريد: بان بأهله فمصباحه لا يطفأ.

وقيل إن الخيمة في المنام تدل على ولاية ينالها إن كان أهلاً لها، وتدل الخيمة للتاجر على سفر، وقيل: إن الخيمة في المنام تدل على امرأة حسناء عذراء، قال الله تعالى: {حور مقصورات في الخيام}.

وقيل: إن رأى سلطان في منامه وكأنه جالس على الأرض أو أن فوقه قبة، فإن الرؤيا تدل على الثبات في سلطانه.

تفسير حلم و رؤية الخيمة والفسطاط و السرادق و الخباء و القبة في المنام.

انقر هنا للعودة إلى تفسير الاحلام لابن سيرين بالحروف الابجدية بالترتيب