تفسير الاحلام لابن سيرين

تفسير الاحلام لابن سيرين – حلم الشمس في المنام


تفسير الاحلام لابن سيرين، تفسير حلم أو رؤية الشمس وذلك في المنام أو في الحلم.

تفسير الاحلام لابن سيرين – حلم الشمس في المنام

تفسير رؤيا [الشمس] في المنام لابن سيرين:

الشمس في المنام هي في الأصل دالة على ملك عظيم كثير النفع، لأنها أنور ما في السماء من نظرائها، مع كثرة نفعها. وربما دلت الشمس في المنام على ملك المكان الذي يرى فيه الرؤيا وفوقه أرفع منه تدل السماء عليه وهو ملك الملوك وأعظم السلاطين لأن الله سبحانه وتعالى ملك الملوك وجبار الجبابرة ومدبر السماء ومن فيها والأرض ومن عليها. وربما دلت الشمس في المنام على سلطان صاحب الرؤيا إذا كانت رؤيا الشمس له خاصة دون الجماعة كأميره أو أستاذه أو والده، أو زوج المرأة إن كانت صاحبة الرؤيا امرأة ومتزوجة. وربما دلت الشمس في المنام على المرأة الشريفة كزوجة الرائي أو أمه أو ابنته. وربما دلت الشمس في المنام على المرأة الجميلة حيث أن الشعراء يشبهون جمال المرأة بالشمس في الحسن والجمال. وقد تدل الشمس في المنام على الأم. فقد قيل: إن الشمس في رؤيا يوسف عليه السلام كانت دالة على أمه، وقيل: بل الشمس كانت دالة على خالته زوجة أبيه، وقيل: بل الشمس كانت دالة على جدته، وقيل: بل الشمس كانت دالة على أبيه والقمر على أمه، وكل ذلك جائز في التعبير، فإن دلت الشمس على الوالد فلفضلها على القمر بالضياء والإشراق، وإن دلت على الأم فلتأنيثها وتذكير القمر. فما رؤي في الشمس من حادث في المنام عاد تأويله على أحد هؤلاء وذلك على حسب حالة الناس وصاحب الرؤيا وما في الرؤيا من دلائل أو شواهد.

وإن رؤيت الشمس في المنام وكأنها قد سقطت إلى الأرض، أو أن طائراً قد ابتلعها، أو أنها قد سقطت في بحر، أو أنها قد احترقت، أو أنها قد اسودت، أو انها قد اختفت أو غابت في غير مجراها في السماء، أو رؤيت بأنه كان بها كسوفاً، أو رؤيت بأن سحاب قد حجبها، أو رؤيت بأن غباراً أو دخاناً قد تراكم عليها حتى نقص من نورها، أو رؤيت بأنها تموج في السماء بلا استقرار، فإن الرؤيا غير محمودة إذ قد تدل على حادث يجري على من تنسب إليه الشمس في التأويل (من تعود إليه الشمس عند تأويلها) كأمر له علاقة بالمرض أو بالهم أو بالظلم أو بالدِّين.

وإن رأى الشخص في منامه وكأنه أخذ الشمس في كفه، أو رأى في منامه وكأنه ملكَ الشمس في حِجره، أو رأى في منامه وكأن الشمس قد نزلت عليه في بيته بنورها وضيائها، كانت رؤياه محمودة، فربما دلت الرؤيا على أنه ينال عزاً وملكاً وسلطاناً إن كان ممن يليق به ذلك، وربما دلت الرؤيا على قدوم وعودة رب أو قيّم ذلك المنزل أو الدار الذي رؤيت بأن الشمس قد جاءت إليه في المنام وذلك إن كان غائباً. وإن كان في الدار امرأة حامل ورؤي وكأن الشمس قد دخلت تلك الدار، دلت الرؤيا على أن الحامل تلد غلاماً أو جارية (أي ذكر أو أنثى) ويكون المولود جميلاً ويصبح مذكوراً بعلم وذو رفعة ومكانة، ويكون المولود ذكر أو أنثى على حسب الرؤيا وما فيها من زيادة تُلتمس، فإن رؤي بأن الشمس قد وُضعت تحت ثوب أو في وعاء، دلت الرؤيا على ولادة أنثى جميلة. وأما إن رأى في المنام بأن الشمس التي ملكها أو دخلت داره كانت مظلمة ذاهبة اللون فيكون تأويل الرؤيا مختلف وكذلك على حسب ما في الرؤيا من دلائل أخرى.

وإن رأى في منامه وكأن الشمس قد طلعت من المغرب، أو رأى في منامه وكأن الشمس قد عادت بعد غروبها، أو رأى في منامه وكأن الشمس رجعت إلى المكان الذي منه طلوعها، دلت الرؤيا على ظهور آية وعبرة ويستدل على ماهية تلك الآية أو العبرة على ما في الرؤيا من أدلة أخرى، وربما عاد تعبير مثل هذه الرؤيا إلى المنسوب إلى الشمس عند تأويل الشمس في المنام، كرجوع مسافر من سفره ونحو ذلك.

وإن رأى الشخص في منامه وكأن الشمس قد غربت من بعد بروزها أو طلوعها، ربما دل ذلك على قدوم الغائب من سفره ومعه الأموال الكثيرة، وربما دل مغيب الشمس بعد طلوعها في المنام على إعادة المسجون إلى السجن بعد خروجه، وربما دل ذلك لمن أسلم أو لمن تاب من ظلم أو من ذنب على رجوعه إلى الضلالة، وإن رأى مثل هذه الرؤيا رجل يعمل أعمالاً خفية سواء كانت صالحة أو رديئة دل ذلك على سترته وإخفاء أحواله ودلالة الرؤيا أن أستاره لم تُكشف لذهاب الشمس عنه، وربما دلت الرؤيا للمتزوج على رجوع الزوجة إلى أهلها.

وأما رؤية طلوع الشمس في المنام، فقد يدل طلوع الشمس من بعد مغيبها في المنام لمن طلق زوجته على ارتجاعها. ويدل طلوع الشمس في المنام لمن عنده حبلى على خلاصها وسلامتها وسلامة جنينها، ويدل طلوع الشمس في المنام لمن تعذرت عليه معيشته أو صنعته على تحسن أحواله في معيشته ونيله الرزق وخاصة إن كانت صنعة صاحب الرؤيا لها علاقة بالشمس مثل التجفيف كتجفيف الملابس بالنسبة للغسال أو تجفيف اللِّبن بالنسبة لضراب اللبن وأمثال ذلك، وقد يدل طلوع الشمس في المنام من بعد مغيبها لمن كان مريضاً على الموت وذلك لزوال الظل المشبه بالإنسان، قال الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ إِلَىٰ رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاكِنًا ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلًا (45) ثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَيْنَا قَبْضًا يَسِيرًا}.  ويدل طلوع الشمس في المنام لمن كان في حرب على النصر لأن الشمس عادت ليوشع بن نون عليه السلام في حرب الأعداء له، حتى نصره الله عليهم، ويدل طلوع الشمس في المنام لمن كان فقيراً على الغنى وصحة الجسم إن كان وقت الرؤيا في الشتاء وعلى الغم أو المرض إن كان وقت الرؤيا في فصل الصيف.

ومن رأى في منامه وكأنه تحول شمساً، دلت رؤياه على أنه ينال ملكاً عظيماً وذلك على قدر شعاعها. ومن رأى في منامه وكأنه أصاب أو ملكَ شمساً معلقة بسلسلة، دلت رؤياه على أنه يولى ولاية وعدل فيها -إن كان أهلاً لذلك-.

وإن رأى في منامه وكأنه قاعد في الشمس ويتداوى فيها، دلت رؤياه على أنه ينال نعمة من جهة سلطان.

ومن رأى في منامه وكأن ضوء الشمس وشعاعها من المشرق حتى المغرب، فإن كان أهلاً للملك فإنه ينال ملكاً عظيماً، وإلا فإنه يرزق بعلم يذكر به في جميع البلاد.

قيل: ومن رأى في منامه وكأنه ملك الشمس أو أنه تمكن منها، فإن الرؤيا محمودة وتدل على أنه يكون مقبول القول عند ملك.

ومن رأى الشمس في منامه وكانت صافية منيرة قد طلعت عليه، فإن كان صاحب الرؤيا والياً فإنه ينال قوة في ولايته، وإن كان صاحب الرؤيا أميراً فإنه ينال خيراً من المَلك، وإن كان صاحب الرؤيا من الرعية فإنه يرزقُ برزقٍ حلالٍ، وإن كانت صاحبة الرؤيا امرأة فإنها ترى من زوجها ما يسرها.

وقيل: من رأى في منامه وكأن الشمس طلعت في بيته، دلت رؤياه على أنه ينال ربحاً في تجارته إن كان تاجراً، أو تدل الرؤيا على أنه يتزوج من امرأة جميلة إن كان مقبلاً على زواج أو طالباً للمرأة، وإن رأت مثل هذه الرؤيا امرأة دلت رؤياها على أنها تتزوج ويتسع عليها الرزق من زوجها.

وقيل: ضوء الشمس في المنام يدل على هيبة الملك وعدله.

ومن رأى في منامه وكأن الشمس كلمته، دلت رؤياه على أنه ينال رفعة من قبل السلطان -إن كان أهلاً لذلك.

ومن رأى في منامه وكأن الشمس قد طلعت على رأسه دون جسده، دلت رؤياه على أنه ينال أمراً عظيماً من أمور دنياه. وإن رأى في منامه وكأن الشمس قد طلعت على قدميه دون سائر جسده، دلت رؤياه على أنه ينال رزقاً حلالاً من قبل الزراعة. ومن رأى في منامه وكأن بطنه قد انشق وطلعت فيه الشمس، فإن الرؤيا غير محمودة. وإن رأى في منامه وكأن الشمس قد غابت كلها وهو خلفها يتبعها، فإن الرؤيا غير محمودة. ورؤية الميت وكأنه جالس في الشمس في المنام وكان وقت الرؤيا في الصيف قد يكون ذلك دلالة على سوء حاله بسبب معصية نالها من وراء مصاحبته للسلطان في دنياه.

فإن رأى في منامه وكأن الشمس تحولت لرجل كهل أو شيخ، دلت الرؤيا على أن السلطان يتواضع للهّ تعالى ويعدل وينال قوة وتتحسن أحوال المسلمين. فإن رأى في منامه وكأن الشمس قد تحولت لهيئة شاب، فإن الرؤيا تدل على أن السلطان يجور وأن حال المسلمين يضعف.

وقيل: إن رأى في منامه وكأن ناراً قد خرجت من الشمس فأحرقت ما حواليها، دلت الرؤيا على أن الملك يهلك أقواماً من حاشيته. فإن رأى في منامه وكأن الشمس قد احمرت (أصبحت حمراء اللون)، دلت الرؤيا على فساد في مملكة الملك. فإن رأى في منامه وكأن الشمس قد اصفرت (أصبحت صفراء اللون)، دلت الرؤيا على مرض الملك. فإن رأى في منامه وكأن الشمس قد اسودت (أصبحت سوداء اللون) دلت الرؤيا على أنه يغلب عدوه. وقيل: إن رأى في منامه وكأن الشمس قد غابت، دلت الرؤيا على أن أمراً ما يسعى إليه أو يطلبه قد فاته. ورؤية منازعة الشمس في المنام يدل على الخروج على الملك. ورؤية نقصان شعاع الشمس في المنام يدل على انحطاط في هيبة الملك. فإن رأى في منامه وكأن الشمس قد انشقت نصفين فبقي نصفها وذهب الآخر، دل ذلك على أن خارجي يخرج على الملك، فإن رأى بأن النصف الباقي من الشمس قد تبع النصف الذاهب وانضما وعادت شمساً صحيحةً، دلت الرؤيا على أن الخارجي يأخذ البلد كله، فإن رأى بأن النصف الذاهب من الشمس قد رجع إلى النصف الباقي وعادت شمساً كما كانت، دلت الرؤيا على أنه يعود إلى الملك ملكه وينتصر على الخارجي، فإن رأى في منامه بأنه قد صار كل واحد من النصفين شمساً بمفرده، دلت الرؤيا على أن الخارجي يملك مثل ما مع الملك من مُلك ويصير نظيره ويأخذ نصف مملكته.

وقيل: إن رأى في منامه وكأن الشمس قد سقطت على الأرض، فذلك يدل على هم. وكلك إن رأى في منامه وكأنه ابتلع شمساً، دلت الرؤيا على هم وغم. فإن رأى في منامه وكأن الشمس قد طلعت في دار فأضاءت الدار كلها، دلت الرؤيا على أن أهل تلك الدار ينالون عزة وكرامة ورزقاً.

ومن رأى في منامه وكأنه أصاب أو ملك من ضوء الشمس، دلت الرؤيا على كنز ومال عظيم.

وقيل: من رأى في منامه وكأن الشمس قد نزلت على فراشه وكان ضميره بأنها تضره، دلت الرؤيا على مرض. وأما إن رأى في منامه وكأن الشمس قد نزلت عليه وكان ضميره بأنها تنفعه أو أنه سوف ينال منها خيراً، دلت الرؤيا كذلك على خصب وخير ويسار يناله، وتدل مثل هذه الرؤيا في كثير من الناس على صحة البدن.

ومن رأى في منامه وكأن الشمس قد أخذت منه شيئاً أو أنها قد أعطته شيئاً، فذلك ليس بمحمود في التأويل.

وقيل: رؤيا الشمس تكون محمودة وتدل على خير إذا رؤيت بأنها كانت على هيئتها دون زيادة أو نقصان، حيث أن الزيادة أو النقصان في الشمس في المنام يعتبر من المكروه عند التأويل.

ومن رأى في منامه وكأنه وجد حر الشمس فأوى إلى الظل، دلت الرؤيا على الفرج من الهموم والنجاة من الأحزان. ومن رأى في منامه وكأنه جالس في الظل فوجد البرد في الظل فقعد في الشمس، فإن الرؤيا محمودة وتدل على خير وذهاب الفقر للفقير لأن البرد فقر.

ومن رأى في منامه وكأنه استمكن من الشمس (أي تمكن منها) وكانت سوداء اللون، دلت الرؤيا على أن الملك يحتاج إليه في أمر من الأمور -إن كان أهلاً لذلك-.

وقيل: من رأى في منامه وكأن الشمس والقمر والنجوم قد اجتمعت في موضع واحد وقد ملكها وكان لها نور أو شعاع، دلت الرؤيا على أنه يكون مقبول القول عند الملك والوزير والرؤساء. فإن لم يكن لهم نور، فلا خير في هذه الرؤيا.

ومن رأى في منامه وكأن الشمس والقمر طالعين عليه، فإن الرؤيا تدل على أن والداه راضيان عنه. فإن رأى في منامه أن الشمس والقمر طالعين ولكنهما بلا شعاع ولا نور، دل ذلك على سخط الوالدين.

فإن رأى في منامه شمساً وقمراً عن يمينه وشماله أو قدامه وخلفه، فإن الرؤيا تدل على هم أو هزيمة يضطر بسببها إلى الفرار، قال الله تعالى: {وَجُمِعَ الشّمسُ والقَمَرُ يَقُولُ الإِنسانُ يَوْمَئِذٍ أيْنَ المَفَر}.

وقيل: سواد الشمس والقمر والنجوم في المنام يدل على تغير النعم في الدنيا.

وكسوف الشمس في المنام يدل على حدث يحدث للملك.

ومن رأى في منامه وكأن سحاباً قد غطى الشمس حتى ذهب نورها، فان الرؤيا تدل على أن الملك يمرض. فإن رأى في منامه وكأن الشمس وسط السحاب وهي لا تتحرك في السحاب ولا تخرج منه، فإن الملك يموت. وربما دلت الشمس في المنام على عالمٍ من العلماء فإن رؤي بأن السحاب قد انجلى عنها، دلت الرؤيا على ذهاب الهم والغم عنه.

وقيل: إن رأى في منامه وكأن الشمس قد طلعت بغير هيئتها المعروفة وكان معها ظلمة وليس لها نورها المعروف على بلد أو على موضع، فإن ذلك يدل على بلية تنزل في ذلك البلد مثل حرب أو حريق أو مرض أو نحوه. وأما إن رأى في منامه وكأن الشمس قد طلعت بنورها وهيئتها التامة وليس معها ظلمة تخالطها ولا شاهد يشهد بمكروه فيها، دلت الرؤيا على خير وصلاح في الأمر لأهل ذلك الموضع.

وَقِيلَ: مَنْ رَأى فِي مَنَامهِ الشمس والقمر والكواكب قد أظلمت واسودت فإنه يلحق الناس وباء ووجع.

وَقِيلَ: مَنْ رَأى فِي مَنَامهِ الشمس طلعت من المغرب فإنه يلحقه هم وغم وضيق صدر.

وَقِيلَ: مَنْ رَأى فِي مَنَامهِ الشمس دخلت بيته فإنه يناله فرح وسرور ورزق واسع.

وَقِيلَ: مَنْ رَأى فِي مَنَامهِ الشمس صافية فإنه يناله فرح وسرور ورزق واسع ومن رآها متغيرة أو متنكسة فإن السلطان تنعكس أحواله وينال الرائي شدة.

وَقِيلَ: مَنْ رَأى فِي مَنَامهِ الشمس انشقت فإن السلطان والوزير يحصل لهما شدة وتقع فتنة في تلك المدينة.

رؤيا

وحكي أن قاضي حمص رأى كأن الشمس والقمر اقتتلا فتفرقت الكواكب، فكان شطر مع الشمس، وشطر مع القمر، فقص رؤياه على عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقال له: مع أيهما كنت؟ قال: مع القمر. فقرأ عمر: {فَمَحَوْنَا آيَةَ الليّلِ وَجَعَلْنا آية النّهارِ مُبْصِرَة}. وصرفه عن عمل حمص، فقضي أنه خرج مع معاوية إلى صفين فقُتل.

تفسير حلم و رؤية الشمس في المنام.

انقر هنا للعودة إلى تفسير الاحلام لابن سيرين بالحروف الابجدية بالترتيب