تفسير الاحلام لابن سيرين

تفسير الاحلام لابن سيرين – حلم الخيل في المنام


تفسير الاحلام لابن سيرين، تفسير حلم أو رؤية الفرس و الحصان و البرذون و المهر و الخيل ووذلك في المنام أو في الحلم.

تفسير الاحلام لابن سيرين – حلم الخيل في المنام

تفسير رؤيا [الخيل و الحصان و البرذون و المهر وا لفرس] في المنام لابن سيرين:

وأما الفرس (الحِجْر أو الحِجْرَه وهي أنثى الحصان) فهي في المنام دالة على زوجة.  فإن رأى في منامه وكأنه نزل عن فرسه وهو لا يريد ركوبها مرة أخرى أو رأى أنه خلع لجامها أو أطلقها، فإن الرؤيا تدل على أنه يطلق زوجته. وأما إن رأى أنه نزل عن فرسه لأمر عرض له أو لحاجة، وكانت ما تزال بسرجها، فإن الرؤيا عند ذلك قد تدل أن امرأته لعلها حاضت وقد أمسك عنها. وأما إن كان نزوله عنها لركوب فرس أخرى، فإن الرؤيا تدل على أنه يتزوج على زوجته بأخرى. وقيل: إن رأى في منامه وكأنه نزل عن فرسه وولى حين نزوله عنها مسافراً عنها ماشياً مبتعداً عنها، أو رأى أنه بال في حين نزوله عنها على الأرض دماً، فإن الرؤيا تدل على أنه مشتغل عنها بالزنا، لأنّ الأرض امرأة، والبول نكاح، والدم حرام.

وتدل الفرس أيضاً على العقدة من المال والغلات والرباع، لأن ثمنها معقود في رقبتها مع ما يعود من نفع بطنها.

وقيل: الفرس إن دلت على النساء فهي امرأة شريفة نافعة، وتكون مواتاتها في اليقظة (مطاوعتها وتوددها) على قدر مواتاتها في المنام.

والفرس الدهماء هي في المنام دالة على امرأة متدينة موسرة في ذكر وصيت. والفرس البلقاء هي في المنام امرأة مشهورة بالجمال والمال. والفرس الشقراء هي في المنام دالة على امرأة ذات فرح ونشاط. والفرس الشهباء تؤول في المنام بامرأة متدينة. والفرس الرمكة امرأة حرة شريفة.

ومن رأى في منامه وكأنه شرب لبن الفرس، دلت رؤياه على أنه يصيب خيراً -ربما من جهة سلطان-.

وقيل: إن رأى في منامه وكأنه رديف رجل على فرس، دلت الرؤيا على أنه يتوصل بذلك الرجل إلى أمر ما يريد أن يصل إليه ويعرف ماهية ذلك الأمر وما يدل عليه من تأويل الفرس في تلك الرؤيا فيما إن كان أمراً له علاقة بِدين وطلب علم أو بدنيا وطلب مال، وربما دلت الرؤيا على أن ذلك الرجل يسعى معه للوصول إلى مراده.

ومن رأى في منامه وكأن فرساناً يتراكضون خلال الدور في بلدة أو محلة، فإن الرؤيا قد تدل على أخطار تصيب تلك البلدة أو المحلة.

وَقِيلَ: مَنْ رَأى فِي مَنَامهِ أنه راكب على فرس فإنه ينال فرحاً وسروراً ورزقاً واسعاً وزوجة جيدة يتزوج بها.

وَقِيلَ: مَنْ رَأى فِي مَنَامهِ أنه وقع من على فرس وذهبت وخلته دل ذلك على موت البغتة.

وَقِيلَ: مَنْ رَأى فِي مَنَامهِ أنه يأكل لحم فرس فإنه يسر باسم مولود يأتيه.

والحصان في المنام يدل كذلك على سلطان وعز.

فمن رأى في منامه وكأنّه على حصان ذلول يسير رويدا وأداة الحصان تامة، دلت رؤياه على أنه يصيب عزاً وشرفاً وسلطاناً وثروةً وذلك بقدر ذل ومطاوعة ذلك الفرس له.

وقيل: من رأى في منامه وكأنه ملك حصاناً وعليه أداته تامة، نال خيراً كثيراً وشرفاً وثروة، وكلما نقص من أداته نقص من ذلك الخير أو تلك الثروة وذلك على قدر ما رأى أنه نقص.

وذنب الحصان في المنام يدل على أتباع الرجل، فإن كان له ذنوباً، كثر تبعه، وإن كان محذوفاً، قل تبعه. وكل عضو من الحصان يدل على جزء أو شعبة من الثروة أو السلطان. وقيل: إنّ ذنب الفرس في المنام يدل على نسل الرجل وعقبه. وقلادة الفرس في المنام تؤول بنصر.

وقيل: من رأى في منامه وكأنّه على حصان يجمح به، فإنّ الرؤيا تدل على أنه يرتكب معصية أو يصيبه هم وذلك بقدر صعوبة الحصان الذي رأى أن يركبه وهو يجمح به، وقد يكون تأويل الحصان حينئذٍ بهواه، حيث يُقال: ركب فلان هواه، وجمح به هواه. ولا خير في رؤية ركوب الخيل على حائط أو على سطح أو على صومعة.

وأما إن رأى في منامه وكأن للفرس جناحاً يطير به بين السماء والأرض، فإنّ ذلك يدل على أنه ينال شرفاً في الدنيا والدين مع سفر.

والحصان الأبلق في المنام يدل على شهرة وصيت حسن. والحصان الأدهم يدل في المنام على مال وسؤدد وعز في سفر. والحصان الأشقر يدل في المنام على حزن، وقيل في وجه آخر: إنّ الحصان الأشقر يدل على نصر لأن خيل الملائكة كانت شقراً. والحصان الكميت قوة وسلطان.

وَقِيلَ: مَنْ رَأى فِي مَنَامهِ أنه راكب على حصان أشهب فإنه يقاتل ملكاً عظيماً وينال منه خيراً كثيراً.

وَقِيلَ: مَنْ رَأى فِي مَنَامهِ أنه راكب على حصان أدهم فإنه يخدم السلطان.

وَقِيلَ: مَنْ رَأى فِي مَنَامهِ أنه راكب على حصان أشهب فإنه يقاتل ملكاً عظيماً وينال منه خيراً كثيراً.

وَقِيلَ: مَنْ رَأى فِي مَنَامهِ أنه راكب على حصان أدهم فإنه يخدم السلطان.

وقيل: من رأى في منامه وكأن فرساً مات في داره أو على يده، فإن الرؤيا غير محمودة.

ومن رأى في منامه وكأنه ركب فرساً أغر محجلاً بجميع آلاته وهو لابس ثياب الفرس، فإنّ الرؤيا تدل على أنه ينال سلطاناً وعزاً وثناء حسناً وعيشاً طيباً وأمناً من الأعداء.

ومن رأى في منامه وكأنه ركب فرساً فركضّه حتى ارفض عرقاً، فذلك يدل على هوى غالب يتبعه ومعصية. حيث أنّ العرق في الركض يدل على نفقة في معصية، قال الله تعالى: {لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَىٰ مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ} سورة الأنبياء الآية (13)

والفرس لمن رآه من بعيد يدل على بشارة وخير لقوله صلى الله عليه وسلم: {الخيلُ معقودٌ في نَواصِيَها الخَيْرُ إلى يوم القِيامةِ}.

وقيل: إن رأى في منامه وكأنّه يقود فرساً، فإن الرؤيا تدل على أنه يصاحب رجلاً شريفاً.

ومن رأى في منامه وكأنه ركب فرساً ذا جناحين، دلت الرؤيا على أنه ينال ملكاً عظيماً إن كان من أهله، وإلا فإن الرؤيا تدل على أنه يصل إلى مراده.

وقيل: الفرس الجموح في المنام يؤول برجل مجنون متهاون بالأمور.

وقيل: رؤية الخيل يتراكضون في بلده أو محلة في المنام، فإنها هذه الرؤيا تدل على أمطار وسيول تكون في تلك البلدة.

[1]الهملجة: حسن السير مع شيء التبختر.

ورؤية قفز الفرس في المنام يدل على سرعة نيل الأماني، ورؤية وثوب الفرس في المنام يدل زيادة تكون في الخير، وهملجة[1] الفرس في المنام يدل على الصواب واستواء الأمر.

وقيل: إنّ رؤية منازعة فرسه إياه يدل على خروجٍ عليه إن كان ذا سلطان، ويدل على خروج شريكه عليه إن كان تاجراً، وقد يدل على نشوز المرأة عن طاعة زوجها.

وقيل: من رأى في منامه وكأن فرساناً يطيرون في الهواء في بلدة ما، وقع في تلك البلدة فتنة أو حرب.

والفرس المائي  في المنام يدل على رجل كاذب أو عمل لا يتم.

وأما رؤية تراكض الخيل بين الدور في المنام، فيؤول بسيول وأمطار، وذلك إذا كانت خيولاً عرياً بلا سروج ولا ركبان. وقيل: من رأى في منامه وكأنه يسمع وقع حوافر الدواب في خلال الدور أو بين الدور من غير أن يراها، فهو يدل على مطر وسيل.

وقيل: من رأى في منامه وكأن جماعة خيل عليها سروج بلا ركبان، فذلك يؤول بنساء يجتمعن في عرس أو نحوه.

وقيل: من رأى في منامه وكأن ملك عدداً من الخيل أو رعاها، فإنّ الرؤيا تدل على أن يلي ولاية على أقوام أو يسود في ناحيته.

وقيل: من رأى في منامه وكأنه ركب فرساً بسرج، دلت الرؤيا على أنه ينال شرفاً وعزاً وسلطاناً، لأنّه من مراكب الملوك، ومن مراكب سليمان عليه السلام، وقد يكون سلطانه امرأة يتزوجها. فإن رأى في منامه وكأنه ركب فرساً بلا لجام فلا خير في ذلك، لأنّ لجام الفرس دال على الورع والدين والعصمة، فمن ذهب اللجام منه ذهب ذلك من يده. ومن رأى دابته ضعف أمره وفسد حاله وحرمت زوجته، وكاذت بلا عصمة تحته.

ومن رأى في منامه وكأن فرساً مجهولاً في داره، فإن كان عليه سرج، دلت الرؤيا على أن امرأة تدل داره بزواج أو ضيافة، وإن كان فرساً عرياً، دلت الرؤيا على أنه يدخل إليه رجل بمصاهرة أو نحوها. وقيل: من رأى في منامه وكأنه أدخل فرساً على غيره، دلت الرؤيا على أنه يظلمه.

والركوب على الفرس يدل كذلك على النصر والظهور والاستظهار، لركوبه الظهر. وقيل كذلك: من رأى في منامه وكأنه يركب فرساً، دل ذلك على حسن حاله وذلك إن استقامت الفرس، وأما إن جمحت الفرس أو نفرت أو شردت، دل ذلك على اللهو واللعب.

وأما المهر والمهرة في المنام فيؤولان بابن وابنة (رؤية امتلاك أي منهما يدل على أنه يرزق بولد ذكر أو أنثى، المهر يدل على الذكر والمهرة تدل على الأنثى). وقيل كذلك: من رأى في منامه وكأنه يركب مهراً بلا سرج ولا لجام، دل ذلك على هم أو خوف، وكذلك يجري حال المهرة.

الرَّائضُ: الذي يروض الخيل.

والرّائض في المنام يؤول برجل صاحب ولاية.

رؤيا

حكي أنّ رجلاً أتى ابن سيرين فقال: رأيت كأنّي على فرس قوائمه من حديد. فقال توقع الموت.

رؤيا

وحكي أنّ علي بن عيسى الوزير قبل أن ولي الوزارة، رأى كأنّه في ظل الشمس في الشتاء، راكب فرس مع لباس حسن، وقد تناثرت أسنانه، فانتبه فزعاً، فقص رؤياه على بعض المعبرين، فقال: أما الفرس فعز ودولة، واللباس الحسن ولاية ومرتبة، وكونه في ظل الشمس نيله وزارة الملك أو حجابته وعيشه في كنفه، وأما انتثار أسنانه فطول عمره.

[1]البرذون: نوع من الخيل أبواه أعجميان من غير نتاج العرب.

البرذون[1] في المنام يؤول بجد الرجل -ونشاطه واجتهاده-.

وأما البرذون فمن رأى في منامه وكأنّ برذونه يتمرغ في التراب والروث، فإنّ الرؤيا تدل على أن جده يعلو وماله ينمو.

وقيل: البرذون في المنام يدل على الزوجة، وقيل: البرذون في المنام يدل على الخادم، وقيل كذلك: يدل على الجد والحظ والرزق، وقيل: البرذون في المنام يدل على العز المتوسط كونه ما بين الفرس والحمار. وقيل: البرذون الأشقر في المنام يدل على حزن.

ومن رأى في منامه وكأنه ركب برذوناً -وكانت عادته ركوب الفرس في اليقظة-، دلت الرؤيا على أن منزلته تنزل وقدره ينقص، وقد تدل الرؤيا على أنه يفارق زوجته. وأما من كانت عادته ركوب الحمار في اليقظة ورأى في المنام بأنه يركب برذوناً، فإن الرؤيا تدل على أن ذِكره يرتفع وكسبه يكثر ومجده يعلو، أو قد يدل على الزواج.

والبراذين العظام الضخمة هي في المنام أفضل في التأويل من البراذين الصغيرة فيما يتعلق بأمور الدنيا.

فمن رأى في منامه وكأنّ برذونه نازعه فلا يقدر على إمساكه، فإنّ الرؤيا تدل على أن امرأته تكون سليطة عليه.

ومن رأى في منامه وكأن البرذون كلمه، دلت الرؤيا على أنه ينال مالاً عظيماً من امرأته وأنه يعلو شأنه ويرتفع. فإن رأى في منامه وكأنّه ينكح برذوناً فإنّ الرؤيا تدل على أنه يصنع معروفاً إلى امرأته ويحسن إليها ولا ينال الشكر على ذلك، حيث البرذون في المنام يؤول كذلك بالزوجة.

ويدل ركوب البرِذون في المنام أيضاً على السفر.

ومن رأى في منامه وكأنّه ركب ظهر برذونه وسار به، فإنّ الرؤيا تدل على أنه يسافر سفراً بعيداً وينال خيراً من جهة امرأته.

فمن رأى في منامه وكأنّه ركب برذونه وطار به بين السماء والأرض، فإن الرؤيا تدل على أنه يسافر مع امرأته سفراً وأن شأنه وشأن امرأته يرتفعان.

فإن رأى في منامه وكأنّ برذونه يعضّه، فإنّ الرؤيا تدل على أن امرأته تسيء معاملته. وأما رؤية موت البرذون في المنام فهي غير محمودة.

ورأى في منامه وكأن برذونه قد سُرِق، دلت الرؤيا على أنه يطلق امرأته.

ورؤية ضياع البرذون في المنام يدل على فجور المرأة أو سوء خلقها.

ومن رأى في منامه وكأن كلباً أو قرداً قد وثب على برذونه، فإنّ الرؤيا تدل على أن عدواً يتبع امرأته.

والبرذون الأشهب في المنام يدل على سلطان، والبرذون الأسود في المنام يدل على مال وسؤدد.

ومن رأى في منامه وكأن برذوناً مجهولاً قد دخل بلدة، دل ذلك على أنه رجل أعجمي يدخل تلك البلدة.

وقيل: إناث البراذين تجري مجرى إناث الخيل في التأويل عند رؤيتها في المنام.

تفسير حلم و رؤية الخيل أو الحصان أو البرذون أو المهر أو الفرس.

انقر هنا للعودة إلى تفسير الاحلام لابن سيرين بالحروف الابجدية بالترتيب