تفسير الاحلام لابن سيرين

تفسير الاحلام لابن سيرين – حلم الجرة في المنام


تفسير الاحلام لابن سيرين، تفسير حلم أو رؤية الجرة و الخابية و البرادة و الكوز و زير الماء و القُربة ونحوه وذلك في المنام أو في الحلم.

تفسير الاحلام لابن سيرين – حلم الجرة في المنام

تفسير رؤيا [الجرة و البرادة و الخابية و القربة زالزير ونحو ذلك] في المنام لابن سيرين:

الجرة في المنام تؤول بأجير منافق ولكنه يجري على يديه مال ويؤتمن عليه.

ورؤية شرب الماء من الجرة في المنام يدل على مال حلال وطيب عيش. وقيل: من رأى في منامه وكأنه شرب نصف ماء جرة أو أقل أو أكثر فتأويل ذلك يكون بعمره وما بقي منه وكذلك في سائر الأواني.

[1]قُلّة: جمعها قُلال: جرة كبيرة من فخار بقدر ما يطيق الإنسان المتوسط حملها.

وقيل: الجرة في المنام تؤول بامرأة أو خادم. وربما دلت الجرة في المنام إذا كانت مملوءة زيتاً أو عسلاً أو لبناً لأهل الدنيا على المطمورة والمخزن والكِيس، وكذلك سائر أوعية الفخار من الكيزان والقلال[1] وغيرها تجرى مجرى الجرة.

[1]كُوزٌ- الجمع: أَكْوَازٌ. إِنَاءٌ مِنَ الفَخَّارِ كَالإِبْرِيقِ وَهُوَ أَصْغَرُ مِنْهُ، لَهُ عُرْوَةٌ.

وأما الكوز[1] في المنام، فمن رأى في منامه وكأن شرب من كوز دلت الرؤيا على أنه ينال مالاً. وقيل: الكوز في المنام يدل على الخادم.

[2]الخابية: الجمع: خوابي، الحُبُّ: وعاء كبير من الطين يوضع فيه الماء أو الزيت ونحوهم، جَرَّةٌ ضَخْمَةٌ مِنَ الطِّينِ لِحِفْظِ الْمَاءِ وَتَصْلُحُ لأغْرَاضٍ أخْرَى، “كَانَتِ الْخَوَابِي مَلِيئَةً بِالْمُؤَنِ مِنْ زَيْتُونٍ وَعَدَسٍ وَدَقيقٍ”.

والخابية[2] في المنام تؤول بامرأة خيرة.

ورؤية الشرب من الخابية في المنام يدل على نيل مال من قبل امرأة خيرة.

ومن رأى في منامه وكأنه استقى ماء وصبه في خابية، فإن الرؤيا تدل على أنه ينال مالاً ويودعه لامرأة.

[3]البرادة: إناء من طين أو فخار يُبرّد فيه الماء.

والبَرّادة[3] في المنام قيل: هي امرأة رئيسة رفيعة نافعة ذات خدم.

[4]الزِّيرُ: الحُبّ يوضع فيه الماء، الْجَرَّةَ مِن الفَخَّارِ، وَهِيَ كَبيرَةٌ مَخْروطِيَّةُ الشَّكْلِ يُحْفَظُ فيها الْماءُ.

الزير[4] والقربة يجريان مجرى الخابية في التأويل.

زير الماء وهو الحب، يدل في المنام على قيم الدار، ويدل على مخزنه وحانوته وعلى زوجته الحاملة لمائه.

[5]القِرْبَة (الجمع: قِرَب، قِرْبَات): وهي وعاء أو كيس أو ظرف من جلد الماعز او البقر يخْرَزُ من جانب واحد لأجل احتواء السوائل وتستخدم عادةً لحفظ الماء وتبريده

والقربة[5] في المنام دالة على نحو ما دل عليه الزير.

[الرَّكْوةُ]: إناءٌ صغيرٌ من جلدٍ يُشْرَب فيه الماءُ.

الركوة[1] في المنام تدل على مال.

[1]العروة: جمع عرى، ما يجعل في الوعاء ونحوه من مقبض وغيره من أجل أن يُسهل حمله أو مسكه، فقد يُجعل للقربة عروة ليسهل تعليقها بهن، ويجعل للدلو عروة -حبل- لأجل أن يُمسك به، ويجعل للجرة عروة على شكل أذن ليمسك بها وهكذا. والعروة في الثوب يدخل فيها الزر فتمسك بعضه ببعض.

والعروة[1] في المنام محمودة في التأويل، فمن رأى في منامه وكأنه ممسك بعروة أو أنه أدخل يده فيها، فيدل ذلك على صلاح الدِّين، وتدل لغير المسلم على دخول الإسلام والاستمساك بالعروة الوثقى، أو تدل الرؤيا على صحبة عالم، أو تدل الرؤيا على العمل بالعلم والكتاب.

رؤيا

[6]الرَّكيّة: بئر ذات ماء.

سئل ابن سيرين عن رجل أخذ جرة وأوثق فيها حبلاً وأدلاها في ركية، فلما امتلأت الجرة انحل الحبل وسقطت الجرة، فقال: الحبل ميثاق، والجرة امرأة، والماء فتنة، والركية[6] مكر، وهذا رجل بعثه صاحب له يخطب له امرأة فمكر الرجل وتزوجها.

حكي أن رجلاً أتى ابن سيرين فقال: رأيت كأني أشرب من قلة ضيقة الرأس، قال: تراود امرأة عن نفسها.

رؤيا

جَاءَ رجل إِلَى ابْن سِيرِين فَقَالَ: رَأَيْت كَأَنِّي أخذت جرة حبلها واثق فأدليتها فانفلتت الجرة عَن الْحَبل وَسَقَطت الجرة فَقَالَ: أَنْت رجل أرْسلت شخصا لَك بِهِ عهد يخْطب لَك امْرَأَة فمكر بك وَتَزَوجهَا.

تفسير حلم و رؤية الجرة و الخابية و الكوز و القربة و مثل ذلك في المنام.

انقر هنا للعودة إلى تفسير الاحلام لابن سيرين بالحروف الابجدية بالترتيب