تفسير الاحلام لابن سيرين

تفسير الاحلام لابن سيرين – حلم الثلج في المنام


تفسير الاحلام لابن سيرين، تفسير حلم أو رؤية البرد أو الجليد أو الثلج وذلك في المنام أو في الحلم.

تفسير الاحلام لابن سيرين – حلم الثلج في المنام

تفسير رؤيا [الثلج] في المنام لابن سيرين:

وأما البَرَدُ أو الجليد أو الثلج فتدل رؤيته نزوله في المنام ببلد ما على  حوادث او جوائح أو أسقام تكون في ذلك البلد وذلك بسبب ما يكون معه من سقم ومرض أو ما يتسبب به من عوائق ومعاناة وخصوصاً للفقراء. وقيل غير ذلك: رؤية نزول الثلج أو البرد في المنام تدل على الخصب والخير والغنى وكثرة الطعام وجريان السيول بين الشجر وخصوصاً إذا رؤي في المنام بأنه لم يصاحبه ضرر أو أذى ولم يفسد شيئاً أو أنه كان في وقته نفعه للأرض أو رؤي بأنه نزل على الزرع.

وقيل: من رأى في منامه وكأن ثلجاً أو بَرَداً قد نزل من السماء وعم في الأرض ولم يتسبب بضرر أو كان ذلك في أماكن الزرع وفي أوقات نفعه، دلت الرؤيا على كثرة النور وبركات الأرض وكثرة الخصب حتى تمتلئ تلك الأماكن بالإطعام والإنبات كامتلائها بالثلج أو البرد، وقيل: إن رؤي الثلج أو البَرَد في المنام بأنه نزل على المساكن والبيوت أو على المحلات والأسواق أو على الشجر أو على الناس في بلد ما وأنه تسبب بضرر لهم وأنه كان في أوقات لا نفع فيه للأرض فإنه يدل على جور وظلم السلطان أو يدل على حصار أو عوائق أو قلة أو نقص في المال والمعاش يكون على أولئك الناس في ذلك البلد.

وقيل: إن رأى الشخص في منامه الثلج أو البرد أو الجليد وكان الناس يلتقطونه في الأوعية أو يجمعونه في الأسقية، فإن الرؤيا محمودة وتدل على خير وفوائد وغلات وثمار ومال. وقيل: من رأى في منامه وكأنه يحمل البرد أو الثلج أو الجليد في منخل أو في ثوب أو فيما لا يحمل الماء فيه، فإن الرؤيا غير محمودة إذ قد تدل على ذهاب يكون في المكسب أو في المال، أو تدل على كساد في البضاعة إن كان تاجراً.

وقال بعضهم: ومن رأى في منامه وكأن الثلج أو البرد يقع عليه، دلت رؤياه على أنه يسافر سفراً بعيداً في مشقة. وقيل: من رأى في منامه وكأنه يشعر بالبرد بسبب نزول الثلج عليه، فإن الرؤيا تدل على نقص يكون في ماله. ومن رأى في منامه وكأن الثلج ينزل عليه وكان عليه وقاية من الثلج، فإنّ الرؤيا تدل على أنه رجل حازم لا يصعب عليه أمر لما قد توقى به. وقيل: من رأى في منامه وكأن الثلج وقع عليه وكان من غير وقاية فإن الرؤيا تدل على عدو له يستعديه. ومن رأى في منامه وكأن ثلجاً يغطيه، فإن الرؤيا تدل على هم، فإن رأى أن الثلج يغطيه ولكن الثلج ذاب أو زال عنه، فإن الرؤيا تدل على أن هماً يزول عنه.

وقيل: الثلج أو البرد في المنام في موضع أو مكان ما يعتبر محمود في التأويل ويدل على خير وخصب لأهل ذلك الموضع وذلك إن كان الثلج أو البرد الذي رؤي قليلاً وكان الموضع لا ينكر الثلج فيه، والثلج في المنام في موضع ما يدل على هم لأهل ذلك الموضع وذلك إن كان الثلج كثيراً لا يمكن كسحه.

وقيل: من رأى في منامه وكأنه اشترى ثلجاً أو وقر ثلج في الصيف، فإنّ الرؤيا تدل على أنه يصيب مالا يهنأ به، أو تدل الرؤيا على أنه ينال الفرج من هم أو غم بسبب دعاء أو كلام حسن يتكلمه.

فإن رأى الشخص الثلج في منامه ولكنه رأى بأن الثلج ذاب سريعاً، فإنّ الرؤيا تدل على أن تعباً يذهب عنه سريعاً أو أن هماً يفرج عنه.

فإن رأى الشخص في منامه وكأن ثلجاً أو برَداً قد نزل على أرض يابسة أو على زرع قد يبس، فإن الرؤيا هنا محمودة ويكون الثلج أو البرد في التأويل بمنزل المطر ويدل على رحمة وخصب أو خير.

وقيل: من رأى في منامه وكأنه أصاب من البَرَدِ شيئاً معدوداً، فإن الرؤيا تدل على أنه يصيب يصيب مالاً ولؤلؤاً.

ومن رأى في منامه وكأنه جعل ماء في وعاء فجمد الماء فيه، فإنَّ ذلك يدل على إصابة مال باق. والمجمدة في المنام تؤول بيت المال، كبيت مال الملك وغيره.

ومن رأى في منامه وكأنّه أصابه بَرْد، فإنّ ذلك يدل على قلة تكون في المال. وقال بعضهم: إنّ البَرْد في المنام يدل على فعل بارد أو بطيء، ويدل البَرْد في المنام لمن أراد السفر على أنّ سفره لا يتم أو أن أمراً ما يعمله يكون حدوثه على نحو بطيء. ومن رأى في منامه وكأنه اصطلى بنار أو جمر أو دخان من مجمرة أو نحوه، فإن الرؤيا تدل على أنه يسعى في عمل له علاقة بالسلطان ولكنه يكون ذلك العمل فيه مخاطرة ويضر به، أو تدل الرؤيا على أنه يقوم بعمل ما فيه مخاطرة.

وَقِيلَ: مَنْ رَأى فِي مَنَامهِ الجليد والبرد نازلاً في سائر الأوقات فإنه يدل على هموم وغموم تصيب الناس.

تفسير حلم و رؤية الثلج و البرد و الجليد في المنام.

انقر هنا للعودة إلى تفسير الاحلام لابن سيرين بالحروف الابجدية بالترتيب